منتدى كل الدمونيين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولFACEBOOK
زوارنا الكرام كما ترون أن المنتدى جديد لا يوجد به اعضاء كثيرون نرجوا منكم أن تشاركونا في المنتدى ليكون الأفضل ، أدارة المنتدى. ...

شاطر | 
 

 القناصه وخطمة جبليت4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 15/03/2011

مُساهمةموضوع: القناصه وخطمة جبليت4   الأربعاء مارس 16, 2011 5:30 pm


تابع


قصة خطمة جبليت الجزء السادس


قصة قنصه خطمة جبليت الجزء السادس
لقد تركنا اهل الشباك وقد نصبو شباكهم واصحاب المنافذ والمعارق والمكامن وقد كمنو في مرابيهم
ولعلع يجدر بنا ان نوضح طريقه نصب الاشباك وقد سبق لي ان طلب مني الخال علي سالم عمر باجبير اطال الله عمره بان اذهب معه في قنصه بجبليت وكان يحمل شبك خاص بوالده علما بان والدي لديه شبك وكثير من القدماء استطاعو بعد ان سافر ابنائهم للكويت من امتلاك اشباك وشبك الوالد لا زلت محتفضا به ولن افرط به باي ثمن المهم لم استطع ان ارفض طلب الخال علي فقد كان متفق مع شخص تاخر بسبب عمل هام ولم يحضر وقد كان الوقع الذي وقع فيه الخال علي حسب ما اذكر في الواجهه الشماليه قرب عكم الحمار او ربما في موقع اخر لا اعلم الامر اختلط علي ولا بد من اعطي قصص حقيقيه واذا كان هناك شك في موقع او حادثه فسوف اؤشر عليها المهم تولى الخال علي حمل الشبك والشبك المصنوع من الخيط القطني يزن حوالي من 7 ال 10 ارطال حسب الظن وربما تكون اكثر وكان اهل القنيص يحاولون ان يجعلو اوزان الاشباك قليله لان الوزن محسوب على القانص اذا حمل الشبك على الجمال فان الدفع يكون على الرطل فكل رطل من المئونه او المقتنيات بمبلغ محدد والسبع ارطال حين تحملها لمد ساعتين تتحول الى عشرين رطل وحينما تصعد بها الى علو مرتفع فانها تتحول الى 70 رطلا – حملت انا الماء والاطواع وكنت حاولا لشنطتي التي لا تفارقني في رحلات القنيص ذات اللون الاصفر وصعدنا الى موقع نصب الشبك وتم في البدايه البحث عن مكان تثبيت القطب الحديدي في جانب الجبل على ارتفاع مترين تقريبا ووجدنا خلص عرفنا انه موقع القطب ثم فرشنا الشبك طولا ووجدنا في الاتجاه الاخر العوش وهو عباره عن مجموعه من الحصي الكبيرة الحجم يتم تثبيت الطرف الثاني من الشبك فيها بعد ان ثبتنا القطف في موقعه وهو مرتبط بجانب من جوانب الشبط وثبتنا الجزء الاخر بالحبال المتوفره في الشبك ثبتناها في العوش وربطناها ربطا محكما جاء الدور على رفع الشبك ونشره بحيت يكون في شكل من ينشر شرشف او لحاف على حبل غسيل وبعد كل عدة خطوات يتم وصع احد الاطواع واعتقد ان عددهم 3 بحيث يمسك الطوع طرف الشبك من اعلاه ويبقى الطرف الاخر على الارض بحوالي ربع متر وهكذا انتصب الشبك والامر كان في حوالي الخامسه والنصف صباحا كان موقع الشبك في الحمرا واصحاب القنيص المتعمقين فيه لديهم مجموعه من الاسامي لا زلت اجهل اغلبها فهم يقولون ام التربيط للموقع الاخير من الخطمه ويقولون الحمرا ويقولون الحقيقه ويقولون الحجر ويقولون المخالفه ويقولون الدهق ويقولون الرزم ويقولون الخلص ويقولون طريق الضبي ويقولون الذراع ويقولون المعصوره وكثير من مثل هذه المسميات فاذا كنت من المتمرسين في القنيص فلا بد لك من معرفة هذه المعاني حتى تعرف مضمون كلامهم فالدلاله تكون بان يقولون لك اذهب للمعصوره بقرب الحمراء وتجد تحتها الحقيقه وهناك تجد المرباه كل هذه مسميات لا بد لك من معرفتها حتى تفهم ماهو مطلوب منك والحيقه انني حتى الان اجهل اغلب ما ذكرته
بعد ان انتهينا من نصب الشبك امامنا حوالي ربع ساعه قبل بداء القناصه فجلس كل منا في مرباته والمرباه تكون مواجهه للشبك وقد يكون بجانبه بحيث يمر الصيد في الطريق وبعد ان يمر على الشخص الذي كمن في المرباه فانه يثور عليه والثوره معلوم معناها أي انه مطلوب ان يربك ويخيف الوعل بكل الطرق بحيث ان الوعل لا يجد امامه وقد ظهر له رجل او رجليه واخافوه الا ان يولي بكل ما اوتي من قوه نحو الشبك فالرجال من خلفه والشبك امامه وهو خائف واختلط الامر عليه فلم يعد يميز الشبك وقد يكون هناك متسع للصيد ان يفلت من الشبك بالاستداره حوله والذهاب من جابي العوش ولهذا يضعون رجلا هناك يقوم بنفس الدور اذا وجد ان الصيد متجه اليه فيتجه الوعل الى الشبك مقدما قشعته او راسه لكي ينحط الشبك ولو كان امامه فرد لنطحه نطحه ربما تكون مميته عندما يصل الوعل الى الشبك فان الشبك يتمدد ويذهب مع الوعل لمسافه متريت او اكثر قليل حتى تسمع القطب والعوش وهو يقضقض من شدة السحب عندما يصل الشبك الى اقصى ما يتحمل من امتداد وكلي امثل الامر فان لا عبي كرة القدم يشوتون الكره في القول ويكون هناك شبك فاذا كانت الكره قويه فانها تاخذ الشبك للخلف ثم يعيدها الشبك الى قلب المرمي وشبك صيد الوعول يقوم بنفس الطريقه فيعيد الوعل بنفس القوه التي وضعها الوعل في الشبك عندما حاول المرور منه الم يقولو بان لكل فعل ردة فعل الى اخر المقوله عندما ينطح الوعل الشبك تتساقط الاطواع فهي ليست مربوطه وعندما يعيد الشبك الوعل الى الموقع الذي بداء منه فان الشبك ينهدن عليه فينعكى فيه وهنا تاتي ردة الفعل من اصحاب المرابي واصحاب الشبك فكل منهم متيقض فبعد ان ثارو على الوعل واخافوه فان كل منهم قد وضع شفرته بين اسنانه وتوجه بسرعه بحيث يضعون ثقل اجسامهم على الوعل محترسين من قروبه فقرونه خطريه لو اصاب بها شخص لقتله في الحال وهنا يكون دور السكاكين حينما يبداء اصحاب الشبك في ذبح الوعل واذا كان الوعل كبير فانهم يغرزون سكاكينهم في جسمه حتى يثخنونه بالجراح وبعد ان يذبحزنه ينصرون بصوت خافت ويقولو تنصيرتهم المعروفه التي اشرنا عليها في البدايه وربما تم قتل عدد من الوعول في الاشباك في اول المحال أي او بداء القناصه ولم يعلم بها احد ولا ينكشف الامر الا فب ختام القنصه يقال ان المرحوم عبيد ناصر القريشي وكان من اصحاب الهمه نصب الشبك لوحده وقد فقد شفرته اثناء الصعود الى موقع نصب الشبك ولم يعرف بالامر الا متاخر حينما اراد استعمالها وقد دخل في شباكه راسين او ثلايه غالبا ما يكونو وعل وصيده وغفر والغفر هو صغير الوعل وبعد ان انهدم الشبك عليهم بحث عن شفرته فلم يجدها قحمل صخره كبيره وكسر ارجل الصيد وايديهم ثم سحبهم الى جانب الجبل واعاد نصب الشبك ثم طلب من اهل القنيص ان ياتو اليه ليذبحو الصيد وقد وجدو الصيد كما يقولون يرمز أي يتحرك ولا يستطيع القيام هكذا كانت همم السابقين والصيد قوي جدا لدرجه ان الانسان قد لا يستطيع ان يتبين مقدار قوته لقد شرحث لكم قصه الوعل الذي فاجئنا في بداية القنصه واكمل موضوعه لقد رايت الوعل في لحظه لا تزيد عن عشر الى عشرين ثانيه ينطلق من الجانب الثاني من الحاجب بعد ان اطلقت عليه عشرات الرصاصات متوجه الينا وتم ايضا اطلاق عشرات من الرصات وتوحه الى الشحر وراينا اخير حامل بندق يظربه في بطنه ولو سالنا شخص من ظرب الوعل لشهدنا بانه الشخص اللاخير الذي راينا الرصاه تنطلق من بندقه فتستقر في بطن الوعل ويسقط ما او شرحه هنا عن قوه الوعل وسرعته بعد ذبح وطلب منا سلخ جلد وجدنا فيه اكثر من عشر رصاصات بعضها في اماكن قاتله ورغم ذلك لم تؤثر على حركته او سرعته اذا فهو من اقوى الحيوانات التي رايتها في حياتي من حيث التحمل – الجديد على القناصه يقع في اشكاليه ومنها انني كنت في قنصه وضمن المجموعه في شنن لخطمه الدواره بسبيه وهي اول خطم سبيه حيث نمنا في الدجن حيث قلت بابقله وله حديث اخر وممن اذكره معي الاخ العزيز عمر عبد الله الحجار وهو صديق ومحب للقناصه وماهر فيها وله صولات وجولات ولا اعلم هل يتابعنا عبر المنتدى ام لا فاذا كان متابعا فارجو منه المساعده المهم راينا اثناء الشنن راس صيد وحسبناه وعلا فقد كانت صيده الا انها كبيره سن وجلدها اسود واطلقنا عليها كل وااحد منا رصاصه او رصاصتين والمسافه بعيده جدا فبالكاد ترى الصيده وكنا نقول انه وعل وقد اصبناها في رجلها واعتقد ان كل منا يدعي انه هو من اصابها وليس هذا بالمهم فابو خالد احد الاصدقاء الاعزاء علي ولا يمكن ان نختلف ابدا لا انا ولا هو حول من رمي ومن له فالامر سيان بيننا المهم عندما وصلنا للموقع الذي اطلقنا النار عليها فيه وجدنا دماء فعرفنا اننا اصبناها عندما انتهت القنصه وكل من ياتي من فوق او تحت يحدث بما شاهد او راى خصوصا اذا كانت هناك وعول فالقصص لها روايات تروى من وجوه عده فكل يرى امرا لم يره الاخر وفي الاخير تتكامل تلك القصص المهم خبرنا اننا راينا وعل واطلقنا الرصاص عليه واصبناه وشهدنا من معنا على اثار الدم في حاله القيام بضرب وعل وانزال الدم منه فاذا تعدد الرماه فان من اصابه في المره الاولى حتى لو كانت الاصابه غير مميته فانه هو من يحمل شرف قاتل الوعل عندما سئلنا قلنا اننا ضربنا وعل اتضح بعد ذلك انه صيده وقد وقعت برجلها المكسوره في الشباك ولم رميت برصاص غيرنا لكانت من نصيبه بسبب اننا قلنا وعل ولم نقل راس صيد يحتمل ان يكون وعلا او صيده هذه من الحكايات التي تعرف بالقنيص واحكامه
واعود لموضوع الشبك فبعد ان نصبناه جلس كل منا في مرباته ولان الوقت فجر والهواء بارد والنوم قليل فانني من موقعي كنت اطل على العديد من الاخوان وهم في المرابي وقد اسلمو رؤسهم للنوم وافكر في كيفيه ايقاضهم لو احسست بقرش والقرش كما يقولون هو تحرك الحصى التي يحدثها مسير الصيد او لو شاهدت وعلا او صيده كيف ساوقضهم وفي تلك القنصه لم يمر علينا فيها شيي لقد اضعت وقتي في المرباة في قرش الحنضل واظن ان من جاء بعدي شاهد القرش واستمعت الى اخبار صوت امريكا ولندن وكتبت كثير من الملا حظات في اللدفتر والقلم الذي اجمله باستمرار ان نصب الاشباك يتم بهذه الطريق دون استثناء ويختلف فقط الموقع
ونعود لاهل الشنن والساعه الان تقارب السادسه صباحا وقد نصب اصحاب الشباك شباكهم وكمنو في مرابيهم واستعد اصحاب المعارق والمكامن كل في موقعه الشخص المطلوب منه احداث صوت وجلبه يحدثها والذ يطلب منه الصمت يصمت وقد انتشر الافراد عند رزم علي سيف وفي بداية الخطمه في المسيله فلم يعد هناك شيئ سواء البداء في القنصه ويتم البداء في القنصه وفقا وللصوره التاليه ومؤشراتها الصوره رقم 9



الرمز أ والسهم باللون الاصفر يوضح بالتحديد موقع خليف بن سويد وهو طريق او ممر بين قارتين او قطع في الحاجب يمر منه طريق دون ان تظطر للصعود والنزول هنا وفي هذه البقعه تماما يلتقي اهل النخر باهل البلاد أي يلتقي من سيقوم بشن الخطمه في جانب الرقه ناحيت اهل البلاد ومن سيشن الرقه ناحيه اهل النخر ومن شيشارك في شن جزء من الحاجب ناحيه اهل البلاد وناحية اهل النخر
السهم الاصفر باتجاه الشمال أي النجد يحدد تحرك الجميع في هذا الاتجاه للوصول الى نهايه الخطمه
النقط الصفراء تحدد بشكل تقريبي شكل الحاجب وتعرجاته الذي لا يظهر في الصوره بسبب ان الصوره اخذت من ارتفاعات شاهقه بواسطة الاقمار الاصطناعيه
النقط الخضراء تحدد بشكل تقريبي حجم الرقه وتعرجاتها والشحر الموجوده بها
الرمز - ب = والخط الازرق والنقاط الزرقاء تحدد موقع الحجر وتحرك اصحاب الحجر فيه وهو يحدد توجه اصحاب الشنن من البلاد الذين مطلوب منهم ان يشنون الحجر ولا يصعدون الى راس الجبل بل يخرون قبل الوصول الى بدايه الخطمه ويخرون في شحره وهو يدهقون ويرمون بصخور كبيره تحدث دويا هائلا يخيف أي صيد موجود فيشرد من وجوههم والحجر هو حز في الجبل من جميع جوانبه ويستطيع من في الحاجب ان يرى المسيله وان يراه اصحاب المسيله في اللحظات التي يظهر فيها اذا لم تغميه صخره او نزول منتره مثلا في الحجر والحجر ايضا طريق للصيد سهل المرور فيه فليس فيه حصي ويعنبر بالنسبه للصيد كالطريق المسفلت بالنسبه للسيارات والحجر من اصعب المناطق على اصحاب الشنن ولذلك لا ينزل اليه الا القوي الشديد الماهر
في الجانب الاخر تحت الرمز ج والخط الاحمر يحدد اصحاب النخر المطلوب منهم شن الحجر ولا يصعدون مع اصحاب الشنن في الرقه او الحاجب بل يتوقفون عندما يصلون الى محاذات الحجر فهذا موقعهم والنقط الحمراء تدل على مواقع مسيرتهم
بعد ان شرحنا بتفصيل عن مكان التجمع وموقع نزول اصحاب الحجر فان القيام بالخطوه الاخيره قبل التحويل وهو مسمى بمعنى بداء القنيص هو الامر الهام وتفصيل ذلك في الصوره رقم 10
وتفصيلها كما يلي



ايضاح الرسوم على الصوره
الرمز أ الدائره الحمراء تمثل اصحاب شنن البلاد في الحجرفي الجانب الغربي
الرمز ب الدائرة الحمراء تمثل اصحاب شنن النخر في الحجر في الجانب الشرقي
الرمز ج والسهم والدائره الصفراء يمثل المدهق على الرقه من جانب جنبة النخر هذا الشخص مسئول عن رصد تحرك اصحاب شنن الحجر فلا يتحرك الا بامرهم وهو من يقود بقية اصحاب الشنن في جنبته في الرقه ويتحرك اصحاب الحجر بحسب التضاريس الشديده وطول الطريق عليهم فالحجر له صعود ونزول ايضا وليس طريق سالك بينما الرقه طريقها سالك ليس فيه ارنفاعات او انخفاظات شانها شان الحاجب
الرمز د والدائرة الصفراء تحدد المدهق من اصحاب شنن اهل البلاد في الرقه وايضا هو محتكم لراي اصحاب شنن الحجر فلا يتحرك الا بناء على اوامرهم ان قالو له قف يقف الجميع من كل الجنبتين وان قالو له استمر يستمر الركب كاملا وهذا التصرف يشمل ايضا الشنن في حجر ابناء النخر ان قالو قف يقف الجميع وان قالو تحرك يتحرك الحميع وعلى كل حال فان الوقوف والحركه تحكمها تضاريس الجبل
الرمز هـ والدائرة الصفراء تمثل الندهق على الحاجب ناحية جنبة البلاد والرمز و والدئره الصفراء يمثل المدهق ناحيه ابناء النخر هولاء مطلوب منهم ان يضبطو الايقاع فلا يجعلون احد يتقدم او يتخلف ويجب ان يكون الصف واحد مستقيم ابتداء من الحجر الى الرقه الى الحاجب الى الرقه الى الحجر الحميع في مستوى مسير وتحرك وكانهم رجل واحد
النقط الخضراء بين الدوائر التي تمثل المدهيقين فوق الرقه والحاجب هذه النقط تمثل اعداد القناصه الذين يشنون على الحاجب والرقتين وكلهم ملتزمين للقنيص واغلبهم حاليا يحملون اسلحه يخبرني الحبيب سبيت الرميدي انهم كانو في ازمان مضت يشنون الحاجب والرقه ومعهم هاجر ومراويس ويغنون اغاني كثيره وفوق الجبل صيح ما استطعت فليس هناك موانع
عندما يتشكل الخط الوهمي ويتقارب ويصطف كل القناصه الذين في الحجور من هنا وهناك والذين في الرقات من هنا وهناك والذين فوق الحاجب يقوم ممثل الابو بالياح وبالامر ببداء قناصه الخطمه
يتحرك الركب في خط واحد يضبط ايقاعه المدهقون ويسيرون وفقا ولمسيره اصحاب الحجر فان كان لدى اصحاب الحجر نزول او صعود او شحره طويله يلتفون معها توقف الجميع في الجانبين واحيانا يكون تعرج الجبل في جانب اكثر من الجانب الاخر واذا ما وصلو الى موقع فيه شحره طويله فان اصحاب الحجر طريقهم طويله حتى يكملو اللفه وايضا المدهق على الرقه طريقه ايضا طويله وكل شخص بعده تقل عليهم الطريق ويبقى الاشخاص الذين في الحاجب مستريحين لان الطريق عندهم لا تتعرج ولذلك يجدون الكثير من الوقت للجلوس وشرب الماء والاكل وتبادل الحديث وهذا الامر لا يشغلهم عن دورهم ويمثل الخط الازرق مسيرة اصحاب الرقه في دورانهم حول شحره والخط الاحمرالممتد بقربه يمثل اصحاب الحاجب وهم وقوف لا يتحركون حتى يكمل اصحاب الحجر والرقه دزورانه وتغطية الشحره والتاكد انه ليس فيها صيد وغالبا يقوم اصحاب الحجر واصحاب الرقه بالقاء الصخر في الشحر لطرد وادخال الرعب في الصيد ان كان متواجدا
يمثل الرسم الاخير الدائره الحمراء والدوائر الصفراء وهي واقفه بانتظار ان يكمل افراد جنبة البلاد اصحاب الحجر واصحاب الرقه دورانهم الطويل حول شحره كبيره قد يستغرق الدوران حولها حوالي ربع ساعه ويسير اصحاب الحجر ويشرف عليهم المدهق على الرقه الذي يراهم في بعض الاحيان ويسمع اصواتهم وهم يامرونه بالتقدم وهو بدوره يامر من قربه بالتقدم ويصل الامر الى المدهق في الحاجب فيامر الذين معه بالنقدم ويصل الامر للمدهق على الحاجب من الناحيه الاخرى فيامر اصحاب الرقه في الجهه الاخرى بالتحرك ويصل الامر الى المدهق في الجهه الاخرى فيخبر اصحاب الحجر في الجهه الاخرى بان في امكانهم الحركه والنقدم وتسير الامور وفق هذا التوجه احيانا يتخلف اصحاب هذا الجانب واحيانا الجانب الاخر انما وبشكل عام وحسب الصور فان الشحر اللويات والعصرات في جانب جنبة البلاد اكثر وفيها تهب اكثر وجهد اكثر اقول هذا وقد جربت الصعود في الجانبين وهو امر منطقي كما قلنا لان اهل البلاد يمثلون كافة الحارات بينما يمثل ابناء النخر حاره النخر فقط اذا يستمر الركب سائرا بهذه الطريقه لا احد يتقدم على احد وكلما عبرو على شخص مكلف بحمايه الموقع واصبح الموقع خلفهم يامرونه بالنزول فقد انتهى دوره
نكمل القصه في الحلقه السادسه






قصة خطمة جبليت الجزء السابع

قصة قنصه حبيلت الجزء السابع
نترك اصحاب الشباك وقد نصبو واستعد جميع افراد القنيص كل في موقه ويدوي في الجبل عند ما يتم رص الصف فوق الحاجب وفي الرقتين وفي الحجرين فيحول المسئول بصوته اشعارا ببداء القنصه وكما ذكرنا في الحلقه السابقه بان خط سير الشنن لا بد ان يسير بناء على تحرك الافراد الذين في الحجر وبحسب التواءات الجبل وصعوبه ممرات الحجر فاذا وجدت شحره او امتداد جانبي للخارج من الجبل فان معنى ذلك ان تتمدد المنطقه بكاملها الحجر والرقه والحاجب وبنسب مختلفه ولهذا فلا بد اذا اردنا الامساك بتلابيب الخطمه ان نحسن عمل كل الاجزاء فهي مكمله لبعضها وهي عباره عن خطة عسكريه ما تخرش الميه كما يقولون اذا ما نفذ كل من المشتركين فيها المطلوب منه
يبداء على وجه التقريب اصحاب الشنن في تحركهم من الساعه 6 صباحا
وقد كان التحرك جميعه في فترات ما قبل الفجر فالقناصه بحكم خبراته يعرفون تفصيلات حياة الوعول ومواقعها ومشيها وركضها وتوقفها بمعنى ان بعض البدو يتوقعون بشكل ادق من غيرهم تفكير الوعل قبل ان يفكر فيه وهذا قول مجاز وبمعنى اخر فان رافقت قناصا ماهرا من اهل الباديه ووجدتم صيد وبدا لك في الراي ان الوعل يتجه نحو الشما ولا بد من تقدمه لكي تصيده فقد يفاجئك البدوي بفعل عكس ما تتوقع ويحدث الامر فعلا عندما يغير الوعل طريقه ثم يقع فريسه لرصاص البدوي انها الخبرات المتراكمه في سبر غور اسلوب ومعيشة الوعول ولهذا فان تواجد اهل القنيص في المجحاف او موقع المبيات يعني الصياح والغناء والصراخ بل واطلاق الرصاص فكثيرا ما يتم اطلاق الرصاص اذاقدم شخص للخطمه من الخارخ او اذا اراد شخص ان يجرب بندقه ويتجنبون الاطلاق في ناحية الخطمه – انهم يعرفون من خبرتهم بان الصيد والوعول حيوانات راكضه كثيرة الجري ولا تستقر في مكان ولهذا يقولون عنها ان الصيد خطار أي متحرك ولكون الوعول متحركه فانها تكون قليله الدهون وليس في اجسامها شحم كالذي تجده في الاغنام التي يتم تربيتها في المنازل ولهذا فان الوعول يرهقها بردوة الجو لانها بكل بساطه تستبرد وتتاثر من الهواء البارد وهذا في اسفل الجبال فما بالك اذا كانت في اعالي الجبال ومنازلها في كهوف او غيراه في اعهالي الجبال
ان اهلنا يعرفون ان الصيد يحب ان ينام في موقع او غار او كهف في ناحيه الحسس ناحيه اهل البلاد من خطمة جبليت ويعرفون ان الصيد اذا بداءت الشمس في الشروق فانه يصعد الى سطح الجبل لكي ياخذ من دفئ الشمس ويتدفاء من خلال هذه المعرفه فان تحرك الصيد في الليل او في الصباح الباكر لا يتم الا في حالات قليله ولأسباب منها خوف الصيد او تنكيده فيحس بالخطر ويغر مكانه الى موقع يحس فيه بالامن والطمأنينة ولهذا يحرصون على ان لا يتم تنكيد الصيد حتى يتم اقفال الخطمه عليه عندها يكون في المضم
وفيما يكون اهل الشنن متحركين للامام في خطوات متسارعه وقد يتوقف من في الحاجب فيما يتحك من في الحجر وفي الرقه للدوران حول شحره فان خط السير الوهمي المتصل لا يشوبه خلل فلا يتقدم شخص على اخر يضبط الايقاع اربعة اشخاص مدهقين اثنان في الرقتين واثنان فوق الجاجب من جهتيه ويستمر السير من الساعه السادسه صباحا ويصلون الى ام التربيط في حوالي الساعه الحاديه عشر ظهرا ةفي اثنائ ذلك يمرون على اصحاب معرق علاو فينفض ثوبه وينتهي دور وكلما مرو على مرباه او مكمن فان من فيها يقوم ويتنهي دوره ويصلون في اواخر الخطمه الى شعب الطويله وهناك اما كبائن من الجانبين يحملون اسلحه او شبك مع كبائن وهذا ناحية جنبه النخر فاذا وصل والى الشعب وفيه صخور عظيمه وكبيره وشحرته متسعه فان الركب يتوقف فتره طويله هي اطول الفترات التي يتوقف فيها المسير في جنبة اهل النخر عندها يطلبون من شخص او شخصين من اصحاب الحجر لكي يخرون في الشحره ويدهقون ويرمون الحصى ويدورون بالحصى الكبيره للتاكد من عدم وجود صيد فالصيد ذكي الى درجه انهم يقولون ان راس الصيد اذا وجد خطوره على نفسه فانه ينقلب على ظهره وتبقى بطنه نحو السماء وساعتها يصعب على الشخص العادي ان يفرق بينه وبين الحصى والاحجار القريبه منه ولهذا تجدون ان لون جلود لصيد تشبه الحصى والجبال التي تعيش فيها كنوع من انواع الدفاع عنا النفس وكم من قانص تعدى راس صيد وهو مقلوب عى ظهره ويفاجئ عندما يتعداه بالحركه السريع والشرده منه الا ان هذا الامر محسوب فان حصل فان الوعل سوف يصطدم باصحاب الحجر فلا يجد امامه الا التقدم في الخطمه لكي تقل المسافه عليه رويدا رويدا نحو نهايته المحتومه " باذن الله " اذا تم النزول والتاكد من ان الموقع فاضي فانهم يكلمون اصحاب الكمائن او اصحاب الشبك قائلين ياصاحب شبك شعب الطويل ان شفت شيى صيد مخسع صفر فاذا صفر فان ذلك يعني ان هناك صيد لا بد من اثارته ليظهر فيقومون بدور لمعرفه موقع بحسب التصفير هل هو في الشمال او اليمين في الاعلى ام الاسفل تحت رزم اخلف حصاة وهكذا فاذا كان هناك صيد يجفل ويذهب اما الى الشعب فيكون من نصيب الرماه او اصحا الاشباك او يتجه للخطمه ونهايتها القريبه اذا لم يكن هناك شيئ وتعدى الركب اصحاب شعب الطويله فانهم ينفضون ثيابهم ويطوون شباكهم ويخرون للمسيله متجهين الى موقع قريب من رزم علي سيف في انتظار ختام القنصه
ان اطلاق الرصاص على الوعول لها قواعد وقوانين فبالنسبه للاشخاص الذين في المرابي اذا لم يكن هناك اشخاص مقابلين لهم فان الرمي مسموح وبالمسبه للشنن فان الرمي مسموح على ان يكون رميك للامام حيث لا يوجد احد وفي ام التربيط يجوز لك الضرب في اتجاه بعيد عن الناس بالنسبه لاهل المسيله يحق لهم الضرب على الصيد اذا كان يجري في الجبل وفي حدود معينه ولا يحق لك ان يضرب الصيد اذا اقتربن من مواقع الاشباك كما لا يجور لهم ان يوجهو بنادقهم الى اعلاى الجبل حتى لو راو الصيد فهناك اصحاب الشنن وكل فرد يعرف المطلوب منه اذا نزل الصيد المسيله فلا يجور لاصحاب المسيله رميه لان هناك افراد في الجانب المقابل ويمكن لمن في اعلى الجبل ان يرمي لانه سيرمى على الصيد ولن يعرض الاخرين للخطر
ربما حدث ان مسك اصحاب الشنن بصيد في اول الخطمه ولا يعرف عن هذا الامر غيرهم زربما ضرب اهل الحجور صيدا فاردوه فهم يقطعونه ويحملونه وربما وقع صيد عن اصحاب الاشباك ولم يعلمه احد والامر في نهايه القنصه يسير وفق الاتي
بعد هذه المعلومات حول الصيد والقنيص فاننا تعتقد ان اصحاب الشنن قد وصل والى ام التربيط وهنا لابد من صوره لتوضيح الامر
الصوره رقك 11
والرموز عليه توضح تحرك ابناء القنيص في مراحله النهائيه ضمن منطقه ام التربيط



أ‌- ساق جبيليت وموقع نصب شبك او حامل سلاح ويمكن نصب اعداد مختلفه من الشباك في هذا الوقع اذا زادت السباك ويعتبر من المواقع الممتازه لقربه من راس الخطمه ومن الخلص الذي يخرج منه الوعول في راس الخطمه غالبا ما تتوجه هذا الجانب اذا لم يتم صدها عنه باطلاق الرصاص وهناك بنادقيه تحت عند رزم علي سيف لهم حق اطلاق الرصاص حتي يصبح الصيد قريبا من الاشباك او الكامنين ويحق للكامنين اذا لم يكن هناك اشباك ان يطلقو الرصال
ب‌- موقع راس الخطمه او الخلص ومن هناك اذا كان في الخطمه صيد فانه يخرج من هذا الموقه ويتوجه اما نحو الجنوب لساق جبيليت او يخر في الجبل ثم الى المسيله ويصعد الى الجبل المقابل حيث شباك البادر وبعد المقيفز
ج- موقع تقريبي لرزم علي سيف حيث يوجد اشخاص ينتشرون بالقرب منه على سفوح واذرعة الجبل لاكمال الاحاطه بالموقع ويصل اليهم القادم من معرق علاو ومن شعب الطويل لكي يكملو العدد
د الخط باللون الازرق يحدد تحرك شخص او اكثر من جنبة البلاد في اتجاه الخشم والخلص لكي يدهقون على اصحاب الاشباك والمسيله ولكي ينفرون الصيد ان كان هناك صيد في اخر موقع في الخطمه

هـ الخط باللون الازرق يحدد تحرك شخص او اكثر من جنبة النخر في اتجاه الخشم والخلص لكي يدهقون على اصحاب الاشباك والمسيله ولكي ينفرون الصيد ان كان هناك صيد في اخر موقع في الخطمه
الخط الاصفر يمثل حدود الحاجب الخط الاحمر يمثل حدود الرقه الخط الازرق يمثل حدود الحجر
الرمز ح الدواير باللون الازرق المتصله بعضها ببعض تمثل مجموعه اصحاب الشنن وهم في خط واحد في نهاية الخطمه لك فرد منهم قريب من صاحبه يشكلون صفا واحدا لهم الحق في ضرب الصيد طالما هو في المنطقه تحت انظارهم حتى يغيب عنهم الى ادنى
يصل القناصه الى منطقه ام التربيط عندها يخرج من كل جنبه شخص او شخصين يتجهون الى راس الخطمه حيث يشرفون على اصحاب الاشباك واصحاب المرابي واصحاب المسيله فيبداون بالتحدث الى كل صاحب موقع منهم قائلين ياصاحب شبك البادر ان شفت شي صيد صفر وهكذا دواليك حتى ينتهون من جميع الذين في المنطقه واخرهم اهل المسيله وفي كل مره يقولون لهم مثل هذا القول ان شفت شيئ صيد صفر ومن في مواقع الشباك او المرابي او المسيله لا يحق لهم حتى هذه اللحطة ان يتكلمون فاذا كان أي فرد في موقع قد رائ صيد فعليه ان يضع اصبعيه في فمه ويصفر صفره يسمعها من في الجبل عندها يحصل الاستعداد فيتم الاستعلام من قبل من في اعلى الجبل عن الموقع يمين ام شمال فوق ام تحت قرب الموقع الفلاني او الفلاني والرد يكةن بالتصفير اذا كان الامر بالايجاب اما في حاله النفي فليس مطلوب منهم ان يصفروا ذا كان هناك صيد فان شخصا ينزل الى الموقع الذي تم التاشير عليه لكي ينفره حتى يقع فريسه لشبك او رصاصه
اذا لم يحصل بعد المناداه أي رد او تصفير وسبب التصفير ان الوعل لا ينفر من التصفير والوعول لديها عاده في التخاطب او النداء على بعضها من خلال التصفير فهي تضع اضلافها في فمها وتصفر كما يفعل البشر فسبحان الله – اذا لم يجدوا شيئا فانهم يطالبون الابو بانها القنصه فيقول الابو والليل ياقنيص فينتشر هذا القول من افواه اغلب من في اعلى الجبل او منتصفه او ادناه اشعار بانتها القنصه والساه تقريبا 12 ظهرا
يخر جميع ابناء القنيص من الشعاب والذين في راس الجبل ينزلون من الخلص في خسم جبل الخطمه وهو موقع معروف والنزول منه سهل نسبيا ويحتاج الى قوة وشده ويستغرق النزول حوالى ربع ساعه تقريبا ويخر بقية افراد القنيص من جهة الحسس عبر المسيله والشحره ويجمع اهل الاشباك شباكهم الا انه ةبعد ان تنتهي القنصه مباشر اذا كان لدى أي صاحب شبك صيد فاك تسمع التنصوره المعروفه الصيد والاوشار الزهيه نحنا دمار الصيده المربعيه واللوم بهم واللوم بهم او واللوك بهم واللوك بهم ويتم فورا تبادل الاخبار فيال قتله بالشبك عند مولى شعب الطويل او شعب جبيليت او في البادر او في المقيفز او في الحسس او عند رامي من الرماة وينتشر الخبر بسرعه فاذا كان البعض لا يعلم بخبر القتله من الوعول فان الوقت الذي قضاه في القنصه وقت عصيب يلوم نفسه فيه على هذا العذاب الذي قاساه واذا ما حن البندق وانت في الخطمه فان قوتتك تعود لك وتستعيد كلامل النشاط وتكون متحفز واذا كانت هناك جميله فان الافراح تسود وتشعر ان كل من في الشعب فرحين اهل عينات او من اتى اليهم من الضيوف اذا كانت هناك جميله فان الجميع ينزلون من الجبل ويلتقون في مكان فيه ظل تحت صخره كبيره في انتظار اخر فرد ياتي من الوادي وفي اثناء ذلك يبدا بعض الاشداء اما بسلخ جلود الصيد او حملها الى المحجاف حيث المبيت وهناك يتم سلخ جلودها وفي اثناء ذلك يخرج الابو دفتره الذي سجل فيه اسماء كامل من دخلو الشعب واذا كانت الجميله كبيره وعدد الصيد كبير فان الابو يقسم العدد الذي تواجد على مجموعات كل مجموعه عدد افرادها 10 اشخاص ويزكي شخص يتراسهم وفي اثناء ذلك يقوم البقيه في شعب الغدير بالتمرن على اصابه الهدف واستعمال البنادق التي يحملونها
لقسمة اللحم فان الابو لديه عدة رواني والراني هو قسم الحم لكل فرد من افراد القنيص وهو حصه موحده ويتم الذبح وفق العاده المتبعه ولا يرمون باي شيى كل قطعه من راص الصيد يتم وضعها وتقطع قطع ضغيره الكرش والكبده والفواد وغيرها الابو له عدد من الرواني وفي العادات القديمه كان الابو يعطي منها لمن يتخلفون في البلد امثال المغلس والمغسله وحافري القبور واصحاب السناوه في المساجد واصحاب الدكاكين يعطون طعمه وهي كنايه عن قطعة لحم صغيره حافه يقدم اليهم نظير ما قدموه من اعانه للقنيص فبعضهم اعطي مثلا نص رطل سكر واخر اوقيتين جفل واخر زنجبيل وهكذا يتم تجميع ما يحتاجه القنيص من المتبرعين وتقدم له طعمه وهذه من رواني معلومه الابو يقدم لم يتبرع بمبالغ او يساعد او له دور او للمغني او لمن يدعوهم للروحه من اصحا القنيص من القرى الاخرى ويحسب للابو عدد كبير من الرواني ربما كان هذا احد اسباب الخلاف في وقت سابق بين الشياب والشباب فكبار السن يريدون ان يسير القنيص حسب العوائد السابقه والشباب يقولون نحن الذين تعبنا وقنصنا ومن لم يقنص ليس له شيئ
عندما يتم تجميع اللحم المقطع يعطى قسم لكل عشره اشخاص ويسجل اسمائهم في ورقه ويقال لهم لحمكم عند فلان وقد حصل في احدى القنصات ان كنا عشره اشخاص ووصل كل منا ما يقارب رطل من اللحم والذي كان المسئول عن هذا هو الاخ سالم عبيد باحشوان اطال الله بقائه عندما ينجزون ذلك يكون الشباب قد وضعو امتعتهم في السيارات ويركبون في السياره ويكون الابو ومن معه اخر فرد يغادر بعد ان يطمئن ان جميع من حضر غادر الشعب عندها يتحرك الركب متجها عبر السيارات الى تحت بئر الماء القديمه عند بئر عمر تحديدا هناك يجدون اهل البلاد في الانتظار فالبعض من اهل ابلاد طلع مستكشفا منذ العاشره صباحا وبعضهم دحق داخل الشعب والبعض الاخر وصل بعد وصله الخبر ففي اللحظه التي يخرج القناصه وتنتهي القنصه وفي حاله وجود جميله فانهم يرسلون عاني يبشر اهل البلاد فيجتمع اهل البلاد قرب بئر عمر وعندما يشعلر الابو ان هناك اعداد وافره خصوصا انهم منذ وصولهم واقترابهم بالسيارات والرصاص يحن فان الابو يجتمع في دائره وينصرون او يهوكون قائلين الجمله المعروفه لكي يبداء دور الشعراء واصحاب الشنف الذي يتصدره القناصه انفسهم كيف لا وهم اكثر الناس فرحا بالجميله يبداء الشعار في قول ما تجود به قرائحهم ويبداون في مدح اصحاب الشباك والرماه ومدح البلد واهلها وهم في ذلك حاملين القشع متبرعين بها فرحين ويشاركهم القادمين من اهل البلاد وعندما يقتربون من المنازل فان النساء الواتي في البيوت تشارك ايضا بالحجير من النوافذ والسطوح مع العلم ان البلد تنتقف كبيرها وصغيرها ذكرها ونسائها للوصول الى الوادي والسير مع الركب يصل الركب الفرحان الى تحت بيت الابو سابقا وحاليا الى تحت العلب وهناك يجلسون ويشربون القهوه ويغنون ويفرحون ثم ينفض الفرح على ان تتم روحه للوعول التي بلغت 18 عام فاكثر وتيم تحديد ذلك من خلال القرن والنتوءات فيه فكل نتوءه تمثل سنه واحده وكل قرن على حدهويحتسب نتواي القرنين لكي يحددون كم عمر الوعل ولا يتم عمل روحه للغفور وهي الوعول الصغيره او للصيد وهي انثى الوعول – يجتمع الناس في يوم الجمعه عصر من كل القرى واغلب القناصه من القريه او من مشطه او من المناطق القريبه يتغدون في عينات عند اقابر ومعارف واصدقا وموضوع الروحه موضوع معروف وقد نعود له في وقت اخر
بكل تلخيص نقلت لكم اسرار قنصه في جبليت من الفها الى يائها و
واعتذر منكم الى كثير من الاخطاء المطبعيه والاملائيه وهي تحتاج مني الى جهد اخر في سبيل تصحيحها مستقبلا لقد كنت في سباق لكي انهي القصه دون ان اخل بتفاصيلها اخلالا كبير وقد اختصرت في بعض النواحي بودي ان يكون ختام هذه القصه هذه القصيده الجميله


مــــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

لساني حضــرمي و أبيات شعري حضرمية

وجــــــدي حضرمي والده . وأمه حضرمية

وتجري في عروق القلب عشقة حضرموت

مــــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

مـــــــــــــع كل طير يتوجه لها برسل تحية

منار العشـــق والفن والشروع النومسيـة

وبلسم كل داء نسمة تهب من حضرمـوت

مــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

شـــــــــــجر زينه بـها تنبت وريحته زكية

وتربتها ذهـــــــــب و أحجارها فضة نقية

وماها عذب ماشي مثل ماها حضرموت

مــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

إذا حل الضما في صبح بي وألا عشيـــة

بكاس العطف تسقيني عسل صافي بغيـة

وتحضني بحنّية ورقّــــــــــة حضرمـــوت

مـــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

مناظر في العليا شفتها والناصـــــــــــرية

وفي لندن منـــــــــــاظر شفتها زينة بهية

وأجمل ما راءت عيني مناظر حضرموت

مـــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

سكن من طين جدرانه في الأرض الأبية

يعادل في ثمنه المملكة والفيصليـــــــــــة

على القلب المنازل غالية في حضرموت

مــــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

إذا ســــــــافرت منها حطت الدنيا عليـــه

وقضّي وقت في غــربتي مجهول الهوية

معذب كل من مثلي مفارق حضرمــــوت

مـــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

مناطق حبــــــها . فارقتها غصباً عليـه

وفارقت أهل جــم وأحباب كلمتهم وفيّه

عسى الأيام تجمعنا بهم في حضرموت

مــــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

روابيها لها مـــــــــــــــن حيث ولّي جاذبيه

تـــــــــــــــــرجعني لها وترجّع البسمات ليه

وتمسح دمع يجري من عيوني حضرمـوت

مـــــــــــــــــــــراد ي في الجبال السود نظرة قبل موت

في أيام الـــــربيع الباردات ارضي دفيه

وفي عـــــــــز الحرارة جوها مافيه زيه

تسر الحال عليا نسنست من حضرموت

مــــــــــــــــــــــرا دي في الجبال السود نظرة قبل موت

إذا حط البرد في غيث وأمطاره قـــــــويه

وبرقه يلتهب واـــــلرعد يرعد في النشية

تكن الرأس من نار الصواعق حضرموت

مـــــــــــــــــــــراد ي في الجبال السود نظرة قبل موت

لها في العصر هذا والعصــــور الجاهلية

مكانه بارزه وتكـــــــون دائم الأوليــــــــة

في العــز والكرامة و الأمانة حضرموت

مـــــــــــــــــــــــر ادي في الجبال السود نظرة قبل موت

وجوه اللي إليها ينتمـــوا سمحة رضيـة

وطيبتهــــــــم تميزهم على كل البريــــــة

ومسقط رأس من هذه صفاته حضرموت

مـــــــــــــــــــــراد ي في الجبال السود نظرة قبل موت

بلادي عند ما فارقتها شفت الأذيــــــــــــــة

وشفت أشياء تشيّب بالشعر ما هي شوية

وهمي ينجلي من حين لامس حضـــرموت

مـــــــــــــــــــــــر ادي في الجبال السود نظرة قبل موت

ليالي واجدة مـــــــــــرت على العاشق بطيه

متى تشرق في الغربة علي شمس الضحية

وقضّي ما بقي من عمر لي في حضــرموت

مـــــــــــــــــــــــر ادي في الجبال السود نظرة قبل موت

عبر وقتي في الغـــــــــــــــــربه يداتي خليه

ولكن يوم جنسي حضـــــــرمي نفسـي غنيه

غنتني عن كنوز الأرض كلمة حضرمـــوت

مــــــــــــــــــــــرا دي في الجبال السود نظرة قبل موت

عيالي قبل ما ينزل علي سهـــــــــــم المنية

بخط واضــــــــح لهم بكتب وبوصيهم وصيه

يواروني إذا مـــــــــتّ الثراء في حضرموت

مـــــــــــــــــــــــر ادي في الجبال السود نظرة قبل موت

ومــــــن ليف النخيل الباسقات المعتليـــــــة

يجيبون الكفن أو مـــــــن شجر خضرا ندية

ويلقون الشواهدــ لي حصي من حضرموت

مــــــــــــــــــــــرا دي في الجبال السود نظرة قبل موت

وفي كل شاهدة يُنقش بفن وإخلاص نية

هنا قبـــــر الذي نفسه من الغربة شقيـة

لا نه مـــن وعاده طفل فارق حضرمـوت

مــــــــــــــــــــرادي في الجبال السود نظرة قبل موت

متى يا من ملكتوا في دبي والخاسكيـة

تحطون النقط فوق الحروف الأبجديــــة

وتلتفتوا إلى نبع الأصالة حضرمــــوت

مـــــــــــــــــــــراد ي في الجبال السود نظرة قبل موت

وفيها توقدوا للحضرمي شمعة مضيه

تنوّر له دروب الشوك فيها والأذيـــة

وتتفانون في خدمة بلدكم حضرموت

مــــــــــــــــــــــــ رادي في الجبال السود نظرة قبل موت

لها حان الوفاء ارض الوعول المربعية

عطت وانتوا من الواجب تردون العطية

وتعطوها كما مــاهي عطتكم حضرمـوت

مــــــــــــــــــــــرا دي في الجبال السود نظرة قبل موت


شعر عبد الله مبارك بن لجذم الجعيدي المري






منقـــــــــــــــــــوووووول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sheab-alorb.ahlamontada.com
 
القناصه وخطمة جبليت4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعب الورب :: منتدى القناصه والتراث :: منتدى القناصه-
انتقل الى: